الخميس، 11 نوفمبر، 2010

صور من الملتقى

ضيوف ملتقى جامعة ورقلة، (من اليسار إلى اليمين): الباحث الليبي دكتور أحمد الأطرش، والباحث الأردني دكتور حسين عمر الخزاعي، والباحث اليمني الأستاذ الدكتور سمير عبد الرحمان الشميري 



الدكتور أعلية العلاني يقدّم التجربة التونسية في الانتخابات    








دكتور سمير عبد الرحمان الشميري من جامعة عدن يتقدم بمداخلة لمناقشة مضمون المحاضرات المقدّمة خلال الملتقى 




الباحث اللبناني الكبير دكتور مسعود ضاهر، رمتحدثا إلى الطلبة  في جامعة ورقلة 




الدكتور سيدي أحمد ولد احمد السالم، رئيسا لإحدى الجلسات التي تدخّل من خلاله الباحثون دكتور حسين العبوشي وقوي بوحنية ومصطفى بلعور 
دكتور حسين عمر الخزاعي من جامعة البلقاء الأردنية

دكتور قوي بوحنية عميد كلية الحقوق والعلوم السياسية جامعة ورقلة 

الباحث الجزائري الكبير دكتور عمار بوضياف يلقي محاضرته القيّمة حول المنازعات الإنتخابية أمام الحضور 
دكتور أحمد الأطرش من جامعة الفاتح ليبيا

صورة جماعية للباحثين
صورة جماعية للضيوف
الدكتور مسعود ضاهر
الدكتور قوي بوحنية الى البمين

نص التقرير الختامي للملتقى الدولي "الأنماط الانتخابية في ظل التحول الديمقراطي"،

نص التقرير الختامي للملتقى الدولي "الأنماط الانتخابية في ظل التحول الديمقراطي"، 
والمنعقد بين 03 و04 نوفمبر 2010 بجامعة قاصدي مرباح ورقلة، كلية الحقوق والعلوم السياسية
    التقرير الختامي
     عقد ملتقى دولي بجامعة قاصدي مرباح بورقلة حول الأنماط الانتخابية في ظل التحول الديمقراطي يومي 03 و 04 نوفمبر سنة 2010 . و شارك فيه عدد من الباحثين من تخصصات مختلفة : علوم سياسية و علوم قانونية و علم الاجتماع و علوم الإعلام والاتصال. و تم خلال هذا الملتقى تقديم أربعين ورقة بحثية مست مختلف محاوره:
- الهندسة الديمقراطية ، الحكم الراشد و التنمية تأصيل نظري .
- قانون الانتخابات و ديناميات المجتمع المدني ، نماذج مختارة.
- التجارب الانتخابية في الجزائر قراءة في الحاضر و استشراف المستقبل.
و اجتمعت لجنة الصياغة المشكلة من :
- أ.د عمار بوضياف.
- أ.د صالح زياني .
- أ.د حسين الخزاعي .
- أ.د الحبيب بن بلقاسم .
- أ. مساعيد فاطمة.
    في البداية تثني لجنة الصياغة على الجهود المبذولة من قبل الهيئة المنظمة للملتقى ، كما تثني على حسن التنظيم الذي تميز به و كرم الضيافة و الاستقبال . و أوصت اللجنة بما يأتي :
1. الاستمرار في عقد مثل هذه الملتقيات العلمية لأهميتها في تمكين الأساتذة والباحثين من الاستفادة من التجارب العربية و الغربية المتعددة في هذه المجالات و التركيز على دراسة المشاركة الشعبية في الانتخابات خاصة من خلال تفعيل مشاركة المرأة في الانتخابات .
2. توظيف وسائط الاتصال و الإعلام القديمة منها و الجديدة في العملية الانتخابية على نحو تراعى فيه الأبعاد الثقافية و الاجتماعية و التكنولوجيا .
3. مراجعة القوانين و الأنظمة المعمول بها في العالم بما يدعم المسار الديمقراطي ويكفل المزيد من الضمانات السياسية و الإدارية و القضائية.
     و نشير في النهاية أن الوفد العربي المشارك في هذا الملتقى حرر رسالة شكر و عرفان للأستاذ الدكتور بوطرفاية أحمد رئيس جامعة قاصدي مرباح بورقلة والدكتور قوي بوحنية عميد كلية الحقوق و العلوم السياسية ، يتفضل الدكتور حسين الخزاعي بتلاوتها على مسامعكم .
شكرا لكم و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته